شباب طايش


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 درجــــــــــــــــــات الحــــــــــــــــــــــب !!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin

عدد الرسائل : 113
تاريخ التسجيل : 09/11/2007

مُساهمةموضوع: درجــــــــــــــــــات الحــــــــــــــــــــــب !!   السبت نوفمبر 10, 2007 2:58 am

درجــــــــــــــــات الحــــــــــــب....!!




من أجمل الكتب التي قرأتها ودرستها في الجامعة من تراثنا العربي " فقه اللغة وسر العربية " للإمام إسماعيل الثعالبي .. فهو يقوم بتقسيم وتفصيص الكلمات فإذا أنت في مواجهة خرائط نفسيه عجيبة للمصطلحات وهكذا فالحب غير العشق وغير التيم ...!

فتعالوا معي لنذهب مع هذا الإمام ليفهمنا الآلية التي يدخل الحب معراجها يقول شيخنا :

إن أول مراتب الحب " الهوى " فإذا سيطر درجه أصبح اسمه " العلاقة " وهي ليست كما يدور في ذهن بعضكم إنما هي الحب اللازم للقلب ... فإذا اشتدت لوعته أصبح اسمه " الكلف " وهو شدة الحب.. فإذا زاد عن ذلك أصبح اسمه " العشق ".. يقول الثعالبي :

( ثم العشق وهو اسم لما فضل عن المقدار الذي اسمه الحب ) ولعله قصد من تعشق الشيء أي شدة الالتصاق به ... فسبحان من جعل بينهما مودة ورحمه ....

فإذا بدأ صاحبنا يحترق من لواعج الحب دخل مرحله خطيرة اسمها " الشعف " " بالعين وليس الغين " وهنا أعترف أنني أقرأها لأول مره .. المهم ... قال في تعريف الشعف : " هو إحراق الحب للقلب مع لذة يجدها " أي هو الاكتواء بنار الحب (( حتى في الحريق لذة )) سبحان الله ....


يقول بعدها يدخل المبتلي المسكين في الدرجة السادسة وهي " اللوعة " و " اللاعج " ( وهذا هو الهوى المحرق ).. فإذا زاد الأمر على ذلك استولى على القلب من داخله ....

يقول شيخنا : (ثم الشغف وهو أن يبلغ الحب شغاف القلب وهي جلده دونه ) واعرفها لكم .... أن القلب مغطى بورقتين من الخارج اسمها التامور ومن الداخل واسمه الشغاف .... شوفوا كيف الجمع بين علمي التشريح والغرام ...



السؤال هنا هل يمكن أن يزيد بعد هذا ؟


يقول الثعالبي : نعم ... يبدأ صاحبنا ( العاشق .... المبتلى ) بالمرض فعلاً فلا يكاد يتلفت إلا ويرى صاحبته على نحوٍ أمامه... (( صادق والله ))
يقول الثعالبي : ثم الجوى .. وهو ( الهوى الباطن ) عند هذه المرحلة تبدأ حالة المرض والسقام وتستولي الحالة على صاحبها فلا يملك لها دفعاً ولا هم ينصرون ... ويقع في حالة انهيار ... (( صدقوا أني اعرف رجل من هذا الصنف..... كانت أخبار معشوقتة إذا جاءته أصابته نوبة إغماء )) .


فيجب ألا نستخف بمثل هذه القصص فسور الصين العظيم اجتاحته الذئاب البشرية المغولية من وراء قصة حب ,,, وأسرار الجيش الفرنسي طارت للألمان على يد راقصه هولنديه مشهورة في الحرب العالمية الأولى ثم أعدمت ,,, وأكثر من القيصر الروماني الذي وقع في هوى كليوباتره...


نرجع للموضوع وهناك عشق من النظرة الأولى وهناك عشق بالسماع كما يقول ابن حزم في كتابه " طوق الحمامة "... وهذه الأمور لا يوجد من هو محصن ضدها بمن فيهم العلماء . والفلاسفة يحملون في هذا الموضوع أمرين متناقضين : نشاط جنسي عارم وفرامل عقليه جبارة ...


يقول الثعالبي متابعاً درجات الحب : ثم يأتي " التيْم " بتسكين الياء وهو أن يستعبده الحب (( يكفينا الله شر الاستعباد )) ومنه سمي تيم الله أي عبد الله ومنه رجل متيم ... ((مطول شيخنا وأخوكم كان قد وقع في الحب إلى قراريط أذنيه )) .


يقول الثعالبي : بعدها تأتي مرحلة " التبل " وهو أن يسقمه الهوى ومنه رجل متبول فإذا غاص أكثر بدأ يفقد عقله ... يأتي بعد ذلك " التدليه " وهو ذهاب العقل من الهوى ومنه رجل مدله ...

يقول شيخنا : فبعد ذهاب العقل وتيه صاحبه على خشته .... يأتي " الهيوم " وهو أن يذهب على وجهه لغلبة الهوى عليه ومنه رجلٌ هائم ...


وهكذا ترونا أمام 11 درجة للحب وبالتدرج

( الهوى-العلاقه-الكلف-العشق-الشعف-الشغف-الجوى-التيم-التبل-التدليه-الهيوم والهيمان على الوجه )


السؤال... هل فعلاً الأمر هكذا أم انه مجرد تحكم لفظي ؟


وهل يقول علم النفس شيئاً في هذا الموضوع ؟ (( ننتقل إلى الفلسفة ))


الجواب
.... أن الواقع أشد مرارة مما عرضناه .... يذكر ابن حزم الأندلسي في كتابه ( طوق الحمامة في الأُلفة والإيلاف ) من قصص الغرام إذ يقول : أن هذا الإستعار الفظيع بين الجنسين وشدة الميل والتلهف هو سنه إلهيه تستنبت من ظهورنا جيلاً جديداً تعمر به الحياة...


ويجزم ابن حزم ويقول : مااجتمع رجل بامرأة إلا وحصل بينهما من التكلف والانجذاب أو نحوه... والسبب كيماوي كهربي (( يكفيكم شر الكهرباء ))
ويقول ابن حزم : لا يوجد من يستطيع أن يعاند الطبيعة ( طبيعة التكلف والانجذاب ) ومنه شرع الشارع (( الدين يعني )) الزواج المبكر واللباس المحتشم والاختلاط المشروط....

يقول الفيلسوف شوبنهار أن سنن الله تقود الفرد ولا تأبه بقدر ما تصون وتحافظ على النوع.... فهذا هو السر خلف الطاقة الجنسية التي تقارن بالطاقة النووية (( الله يكفيكم شر القوايل بس )) وهما اشد طاقات الكون فتكاً وتدميراً ......




على فكره بقي شيء ما ذكره الإمام الثعالبي من بين درجات الحب ( 11 ) ألا وهو ( الغرام )


فأين هو يا تُرى ؟


وهل هناك 12 درجة في الحب ؟


والجواااااااااااب :


أن الحياة كلها تقوم على قدر من الطيف المتدرج وليس هناك من انكسارات حادة وإنما هي تصوراتنا وهي لا تغني من الحق شيئاً والحب لا يخرج عن هذه القاعدة......!!




مع تحيات الحسينى . !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://romyoo.yoo7.com
HEMA



عدد الرسائل : 18
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 10/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: درجــــــــــــــــــات الحــــــــــــــــــــــب !!   الخميس نوفمبر 15, 2007 4:48 am

في الجامعه المفتوحه ولا ايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
درجــــــــــــــــــات الحــــــــــــــــــــــب !!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب طايش :: الحب والرومانسيه-
انتقل الى: